انمي ستار
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة
المنتدي





 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كيف يتقي الإنسان النار وينجو منها؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بليتش
المشرف
المشرف
avatar

عدد المساهمات : 121
السٌّمعَة : 12
تاريخ التسجيل : 18/11/2010 العمر : 22
الموقع : 00
العمل/الترفيه : 0000000

14012011
مُساهمةكيف يتقي الإنسان النار وينجو منها؟




كيف يتقي الإنسان النار وينجو منها؟

1-
التوبة النصوح، ولا تيأس من روح الله؛ فإنه لا يهلك على الله إلا هالك،
ولا ينزغنك الشيطان فيقول لك: ليس لك توبة؛ فقد وقعت في كبائر الذنوب. لا
ثم لا؛ فإن الله يغفر الذنوب جميعًا، وانظر إلى الكفار يسبون رسول الله
صلى الله عليه وسلم ويؤذونه، ومع ذلك يقول الله تعالى:
(إِنْ يَنْتَهُوا يُغْفَرْ لَهُمْ مَا قَدْ سَلَفَ) [الأنفال: 38].

وتذكَّر قاتل المائة نفس لما تاقت نفسه للتوبة وذهب إلى العالم، فقال: «هل لي من توبة؟ قال: نعم، ولكن أرضك أرض سوء فاخرج منها».
فلما كان القاتل صادقًا وعازمًا على التوبة خرج، لكن من الناس من يقول:
أريد أن أتوب فيتوب ساعة، ثم يعود بعد ساعة؛ لأن التوبة الصادقة هي العزم
على عدم العودة إلى الذنب.

ومن
هنا نقول لكل من أضاع الصلوات وتجاوز حدود الله، وأكل الربا، وقطع رحمه،
وزنى، وسرق، وتتبع عورات المسلمين، وعادى أولياء الله الصالحين، نقول: إن
التوبة وطاعة الله أهون من لبس الحديد وشرب الصديد، وقد ضرب نبينا عليه
الصلاة والسلام مثلاً للتائب بأنه مثل رجل ركب ناقته فدخل صحراء مدوية، ليس
فيها أحد ولا شجر ولا جبل، ولا يعرف غربها من شرقها، فنام، فلما استيقظ
وجد راحلته قد ذهبت وعليها طعامه وشرابه، فأخذ يبحث عنها يمنةً ويسرةً فلم
يجدها، فنام من شدة اليأس، فلما أفاق وجدها عند رأسه فقال من شدَّة الفرح:
«اللهم أنت عبدي وأنا ربك»؛ أخطأ من شدة الفرح.

فالله
أشد فرحًا بتوبة عبده من هذا براحلته بعد اليأس، وتذكَّر شيئًا أضعته ثم
وجدته؛ كيف يكون فرحك؟ لكن لماذا يفرح الله بتوبة عبده؛ لأنه يحبك، فرح
إحسان وفضل منه، خلق آدم بيده، وأسجد له ملائكته، وحمل بني آدم في البر
والبحر، وفضَّلهم على كثير ممن خلق تفضيلاً، وسخر لهم ما في السموات وما في
الأرض جميعًا منه؛ لكن إذا تمرَّد العبد على الله وعصى أوامره وغرَّه
إمهال الله له، فما بقي له إلا علاج نار جهنم؛ لأن آخر العلاج الكي، ومن
عَدْلِ الله أن هذا العذاب لا يكون إلا بعد إرسال الرسل وإنزال الكتب
وتتابع النذر، وأخذه بالحسنات والسيئات لعله يرجع؛ فإن أصرَّ ولم يزده
إمهال الله إلا طغيانًا وكفرًا، فالنار النار وبئس المصير.

2-
ومما ينجي من عذاب الله محبته محبة تدعو إلى العمل؛ أما الحب الرخيص بلا
عمل فلا ينفع؛ إن من أحب الله أطاعه، ومن أطاعه دخل الجنة؛ فالمحب للمحب
مطيع، ففي الحديث:
«والله لا يلقي الله حبيبه في النار». [رواه الحاكم عن أنس، انظر صحيح الجامع].

3- كثرة الصيام، ففي الحديث: «الصوم جنة من عذاب الله».[رواه أحمد والنسائي].
4- وما ينجي من النار مخافة الله وترك الهوى؛ فقد أخبرنا الله أننا لا ننجو من النار إلا بأمرين: أحدهما يتركب من الآخر:(وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى . فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوَى)[النازعات: 40، 41]؛ لأن من خاف الله ترك الهوى.
5- الجهاد في سبيل الله: «لا يجتمع كافر وقاتله في النار أبدًا». [رواه مسلم].
6- ومما يقي من النار الاستجارة منها، ففي الحديث: «ولا استجار رجل مسلم من النار إلا قالت النار: اللهم أجره مني». [رواه الحاكم، انظر صحيح الجامع].
7- حثَّ النبي r النساء لما وعظهن على الإكثار من الصدقة والاستغفار، فقال«يا معشر النساء، تصدقن وأكثرن الاستغفار؛ فإني رأيتكن أكثر أهل النار».فقالت امرأة: يا رسول الله، ولم؟ قال: «إنكن تكثرن اللعن، وتكفرن العشير». [رواه البخاري].
8- الصدقة تقي صاحبه من النار؛ ففي الصحيحين عن عدي بن حاتم عن النبي r: «ما
منكم من أحد إلا سيكلمه ربُّه ليس بينه وبينه ترجمان، فينظر أيمن منه فلا
يرى إلا ما قدَّم، وينظر أشأم منه فلا يرى إلا ما قدَّم، وينظر بين يديه
فلا يرى إلا النار تلقاء وجهه، فاتقوا النار ولو بشق تمرة»
وفي رواية البخاري: «فإن لم يجد فبكلمة طيبة»وعند مسلم: «من استطاع منكم أن يستتر من النار ولو بشق تمرة فليفعل».

أما أسباب دخول النار فكثيرة بيَّنها الله في كتابه، وهذه الأسباب على نوعين ذكرها ابن عثيمين رحمه الله:
أ- أسباب مكفِّرة تُخرج فاعليها من الإيمان إلى الكفر.
ب- أسباب مفسقة تخرج فاعلها من العدالة إلى الفسق، ويستحق بها دخول النار دون الخلود فيها.
أما النوع الأول فنذكر منها:
1-الشرك بالله في الربوبية والألوهية أو الصفات أو في العبادة: (إِنَّهُ مَنْ يُشْرِكْ بِاللهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللهُ عَلَيْهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنْصَارٍ). [المائدة: 72].
2- الكفر بالله أو ملائكته أو كتبه أو رسله.
3- إنكار ركن من أركان الإسلام الخمسة؛ فهو كافر مكذب لله ورسوله وإجماع المسلمين.
4-الاستهزاء بالله أو بدينه أو برسوله:(قُلْ أَبِاللهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنْتُمْ تَسْتَهْزِئُونَ . لا تَعْتَذِرُوا قَدْ كَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ) [التوبة: 65، 66].
5- سب الله أو دينه أو رسوله.
قال ابن تيمية رحمه الله:«من سب الله ورسوله فهو كافر ظاهرًا وباطنًا».
وقال الحنابلة:من سب الله ورسوله كفر؛ سواء كان مازحًا أو جادًا، وهو الصواب، وكذلك من سب الصحابة يكفر؛ لأنه سب للنبي r
6-
الحكم بغير ما أنزل الله معتقدًا أنه أقرب إلى الحق، أو أنه أصلح للخلق،
أو أنه مساو لحكم الله؛ فمن حكَّم غير شرع الله واعتقد أنه خير من حكم الله
أو مساو له أو أنه يجوز الحكم به، فهو كافر.

7- النفاق: وهو أن يكون كافرًا بقلبه، ويظهر للناس أنه مسلم؛ إما بقوله أو بفعله، وللنفاق علامات:
أ- الشك فيما أنزل الله.
ب- طلب الفتنة بين المسلمين والتفريق بينهم.
ج- محبة أعداء الإسلام والكفرة ومدحهم ونشر آرائهم.
ح- لمز المؤمنين في عباداتهم وعيبهم بالرياء والعجز والحمق.
د- الاستكبار عن دعاء المؤمنين احتقارًا وشكًا.
ك- ثقل الصلاة عليهم.
ط- أذية الله ورسوله والمؤمنين.
أما النوع الثاني التي يستحق فاعلوها دخول النار دون الخلود فيها:
1- عقوق الوالدين.
2- قطيعة الرحم: «لا يدخل الجنة قاطع رحم»،والقطع منع حقوق مالية أو بدنية.
3- أكل الربا، وقد توعَّد الله آكل الربا بالنار.
4- أكل مال اليتيم.
5- شهادة الزور: «لن تزول قدم شاهد الزور حتى يوجب الله له النار»[رواه ابن ماجه].
6- الرشوة في الحكم: «الراشي والمرتشي في النار». [رواه الطبراني].
7- اليمين الغموس؛ سواء حلف على ما ادعاه فحكم له به، أو حلف كاذبًا فحكم ببراءته؛ «من اقتطع مال أخيه بيمين فاجرة فليتبوأ مقعده من النار». [رواه أحمد].
8- القضاء بين الناس بغير علم؛ أو بجورٍ وميلٍ.
9- غش الرعية وعدم النصح لهم.
10- تصوير ما فيه روح من إنسان أو حيوان: «كل مصور في النار يجعل الله له بكل صورة صوَّرها نفسًا فتعذبه في جهنم». [رواه مسلم]، وهذا عامٌّ في كل صورة باليد أو بالآلة؛ لأنها لا تصور بنفسها وتسمى صورة.
11- استعمال أواني الذهب والفضة في الأكل والشرب للرجال والنساء.



مودتي لك تأبى أن تسامحني.... بأن أراك على كل شيء من الزلل
بغير دين الله لا ترجو النجاة.... بغير دين الله لا يحلو البقا




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

كيف يتقي الإنسان النار وينجو منها؟ :: تعاليق

avatar
رد: كيف يتقي الإنسان النار وينجو منها؟
مُساهمة في الجمعة يناير 14, 2011 10:49 pm من طرف STARZ
شكرااااااااااااااااااااا
avatar
رد: كيف يتقي الإنسان النار وينجو منها؟
مُساهمة في السبت يناير 15, 2011 6:55 am من طرف kaledccf
مشكوررررررررررر
 

كيف يتقي الإنسان النار وينجو منها؟

الرجوع الى أعلى الصفحة 

صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
انمي ستار :: المنتديات العامة لانمي ستار :: المنتدي الاسلامي-
انتقل الى: